الحرس الثوري هو من أسقط الطائرة الأوكرانية

في تفاصيل جديدة و مثيرة أفادت مجموعة من المصادر منها موقع روسيا اليوم و العربية و قناة يورو نيوز أن هناك أدلة عديدة تثبث تورط القوات الجوية في الحرس الثوري الايراني في اسقاط الطائرة الأوكرانية.

و كانت ايران قد قامت بالرد على اغتيال قائد فيلق القدس باستهداف مجموعة من القواعد الأمريكية في العراق و أربيل, نهاية الأسبوع الماضي, و كان الرد عبارة عن قصف بالصواريخ البالستية و تسبب في خسائر طفيفة في القاعدتين حسب ما أعلن عنه وزراة الدفاع الأمريكية البنتاغون و الرئيس الأمريكي دونالد ترامب.

لكن الأحداث أخدت منحى اخر بعد الاعلان عن سقوط الطائرة الأوكرانية مباشرة بعد انتهاء انتهاء الهجوم الصاروخي الايراني, الحادث أودى بحياة حوالي جميع ركاب الطائرة البالغ عددهم حوالي 170 راكب من بينهم ركاب ايرانيون و كنديون و سويديون و أوكرانيون و جنسيات أخرى.

بعد الاعلان عن الحادث سارعن ايران للتبرير سقوط الطائرة الى أسباب تقنية و تعطل المحرك الا أن رفضها تسليم الصندوق الأسود للولايات المتحدة الامريكية أثار المزيد من الشكوك و زاد من احتمالية ضلوعها في الحادث.

بعد مرور أيام قليلة عن الحادث انتشر فيديو متداول على وسائل التواصل الاجتماعي يظهر لحظة سقوط الطائرة, و اشتعال النيران فيها في وقت واحد و تهاويها الى الأرض بشكل مفاجئ. هذا المقطع قطع الشك باليقين و وضع ايران في موقف محرج.

كل هذا دفع ايران الى الاعتراف بأن خطأ بشريا تسبب بكارثة البوسنغ الأوكرانية و أنها قد أسقطت جراء اصابتها بصاروخ و أوضح البيان الذي نشرته وكالة الأنباء الإيرانيّة الرسميّة، أنّ البوينج الأوكرانيّة اعتُبِرت “طائرة معادية” و”أُصيبت” في وقتٍ كانت تهديدات العدوّ عند أعلى مستوى.

و قدم وزير الخارجية الايراني محمد جواد ظريف اعتذاره بلاده عن كارثة طائرة البوينج الأوكرانيّة، بعد اعتراف القوّات المسلّحة الإيرانيّة بأنّ الطائرة أُسقِطت خطأ. و تعهد المسؤول الايراني بتقديم المسؤول عن هذه الكارثة الى القضاء العسكري